استخدام التكنولوجيا في الاختيار والتعيين

 

مع النمو الهائل للإنترنت على مدى السنوات العديدة الماضية، والاقتصاد القوي مع تسجيل ارتفاع في معدلات البطالة، فإن عدد قليل من الشركات توسع استخدامهم لشبكة الإنترنت كأداة لتجنيد العمال ومصدر جيد للجذب والحصول على مزايا تنافسية. وقد ركز التوظيف باستخدام الإنترنت على المهنية العالية والخبرات الجيدة  في العديد من الصناعات.

 

البحث يركز على كيفة الإستفادة وإستكشاف كيفية إستخدام الإنترنت ليكون وسيلة فعالة   في عملية التوظيف والاختيار. ركزت الدراسة على 60 شخص تجاوب مع البحث  كوحدة للتحليل. وكان فحوى الأسئلة المطروحة تركز علي كيفية تجنب المنظمات للإختيار الخاطئ، وتوفير المال والوقت ولها نظام الثقة، قيمة وموثوقة أن الناس خارج وداخل شركة يمكن الاعتماد عليها. سنقوم بإيضاح الوضع الحالي في استخادم الإنترنت  في اختيار وتوظيف العمالة الماهرة، اختبار الإنترلانت كأداة فعالة في عملية الاختيار والتوظيف، الطريقة الصحيحة والمستخدمة في عملية أتمتة الطريقية التقليدية في الاختيار والتوظيف وأخيراً تحديد مدى مرونة، موثوقية، قيمة ووصلاحية العملية المؤتمتة في عملية التوظيف والاختيبار. التي تمكن الأشخاص داخل وخارج المنظمة من الاعتماد عليها..

 

 

نتيجة لذلك، فإن العملية الإعتيادية في الاختيار والتوظيف سيتم تحويلها  إلى عملية إلكترونية سهلة وبسيطة ذات قيمة موثوقة وعالية في الأنظمة.